هل يصل سعر برميل النفط إلى عتبة 90$؟


نيويورك (CNN Business)—يستمر الانتعاش في أسعار النفط، وهو ما يعد مفاجأة للمضاربين في وول ستريت، فيما قام البنك الاستثماري “غولدمان ساكس” الأحد برفع تقديراته “المتفائلة”، متوقعاً أن يصل خام برنت إلى 90$ للبرميل بحلول نهاية العام وهو مستوى أعلى من تقديراته السابقة لسعر برميل يبلغ 80 دولار.

ويتوقع مصرف “وول ستريت” أن يصل سعر البرميل الى 87$ بارتفاع عن 77$ في تقديرات سابقة.

“لطالما توقعنا بأن تسلك أسعار النفط مساراً تصاعدياً…فالفجوة بين العرض والطلب على النفط حالياً يفوق توقعاتنا،” بحسب ما أفاد به محللون استراتيجيون في غولدمان ساكس في تقرير لعملائهم.

وقالت الشركة إن الانتعاش العالمي من تحور الدلتا “كان أسرع من متوسط توقعاتنا،” والإمدادات العالمية “هي أقل من متوسط توقعاتنا”.

وبعبارة أخرى، قد ترتفع أسعار النفط أكثر، وهو ما يشير إلى بقاء أسعار البنزين مرتفعة.

وقفز مزيج برنت 1.5% الاثنين ليصل إلى 79.25 دولارا متجهاً إلى تسجيل أعلى مستوى له منذ اكتوبر/تشرين الأول 2018.

وارتفع سعر الخام الأميركي 2% الاثنين عند 74.45$، وهو أعلى إغلاق له منذ 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2018، والمرة الأولى التي يتجاوز 75$ عند الإغلاق منذ منتصف تموز/يوليو.

وتعزز المكاسب الأخيرة من الانتعاش الملحوظ بعد تفشي كوفيد عندما تراجع الخام الاميركي إلى ما دون الصفر لأول مرة في تاريخه، وتراجعه الى -40 دولارا في أبريل/نيسان أو ما يقارب 115 دولار دون المستويات الحالية.

وأجبرت الجائحة شركات النفط الأميركية ومنظمة أوبك على خفض إنتاج النفط بشكل ملحوظ، ولا تزال الكثير من الإمدادات خارج الخدمة.

وقالت غولدمان ساكس إن هذه الفجوة الحالية بين العرض والطلب “لن تتغير في الأشهر المقبلة.. لأن حجمها سيفوق استعداد وإمكانية أوبك بلس لزيادة الانتاج.”

ودعا البيت الأبيض أوبك بلس للتسريع بعملية رفع الإنتاج، وهو نداء لم  يلبيه تحالف المنتجين الذي تقوده السعودية وروسيا.

في هذا الوقت، بدأ النفط الصخري الاميركي الاستعداد للعودة، بحسب غولدمان ساكس.

وعادة ما تؤثر الأعاصير والأزمات الطبيعية على الإمدادات.

وقد أعاق إعصار ايدا الإمدادات الأميركية، وتسبب في تعليق الإنتاج في خليج مكسيكو لمدة طويلة، وأشار البنك الاستثماري إلى “أهمية اعتبار الإعصار بأنه أكثر الاعاصير تأثيراً على ارتفاع أسعار النفط في تاريخ اميركا”.  وهو ما سيهيئ وصول المخزون النفطي إلى أقل مستوياته منذا العام 2013. 



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *