بعد مؤتمر التطبيع.. الصدر يدعو أربيل لمنع “الاجتماعات الإرهابية” ويهدد بالتحرك


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– أكد زعيم التيار الصدري الشيعي بالعراق، مقتدى الصدر، أن “العراق عصي على التطبيع”، وذلك تعليقا على تنظيم بعض الشخصيات العشائرية مؤتمرا في مدينة أربيل بإقليم كردستان دعوا فيه للتطبيع مع إسرائيل، وأدانته السلطات العراقية.

وقال الصدر، عبر حسابه بموقع “تويتر”: “على أربيل منع هذه الاجتماعات الإرهابية الصهيونية، وإلا فعلى الحكومة تجريم واعتقال كل المجتمعين، وإلا فسيقع على عاتقنا ما يجب فعله شرعيا وعقليا ووطنيا ولن نخاف في الله لومة لائم”.

وأضاف: “على المؤمنين انتظار الأمر منا للبدء بالتعامل مع هذه النماذج… فالعراق عصي على التطبيع”، وتابع بالقول: “لنا بعد الأغلبية ورئاسة الوزراء وقفة أيضا، فانتظروا إنا منتظرون”.

كانت الرئاسة العراقية أكدت، في بيان، السبت، رفضها لمحاولات التطبيع مع اسرائيل، فيما جددت موقفها الداعم للقضية الفلسطينية، وكذلك أعلنت الحكومة رفضها القاطع لما وصفته بـ”الاجتماعات غير القانونية”، في مدينة أربيل، وشددت الحكومة على أن التطبيع مع إسرائيل “مرفوض دستوريًا وقانونيًا”.

في المقابل، قال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد إنه “منذ تولي هذه الحكومة (حكومة بينيت-لابيد) مقاليد الأمور، كان هدفنا توسيع الاتفاقيات الإبراهيمية”، مضيفا أن “الحدث في العراق يبعث بالأمل في أماكن لم نفكر فيها من قبل”.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *